حلول التخزين من أجل المصورين المحترفين

يتمتع المصورون المحترفون في وقتنا هذا بمجموعة متنوعة من الأدوات الرقمية المتاحة لاستخدامهم لإنشاء المحتوى بشكل أسهل وتحقيق نتائج أفضل من ذي قبل. فلقد انتهت الفترة التي كان يلزم فيها استخدام الغرف المظلمة والمواد الكيميائية والأوراق المعالجة بشكل خاص باهظة الثمن التي كان يستخدمها المصورون لإنتاج الصور، حيث غيرت الثورة الرقمية كل هذا. الآن، النتائج فورية، فبفضل الكاميرات الرقمية والتخزين الرقمي، لا يضطر المصورون إلى الانتظار من أجل تطوير الصور لرؤيتها.

وسواء كنت محترفًا ذا خبرة أو حديث عهد بالتصوير، سيتناول هذا المقال الأدوات التي تجعل عملك أسهل وتحقق لك أفضل النتائج. سنفترض أنك قد اخترت بالفعل أفضل كاميرا(ت) رقمية من أجل احتياجاتك، ويكمن تركيزك الآن على التخزين الرقمي، وكيفية إدارة مكتبة عملك، وتحرير الصور وتحسينها، وكيفية الأرشفة والمشاركة مع الآخرين. لنستعرض بعض الأسئلة الشائعة التي تراود الكثير من المصورين ونجيب عنها، مثل:

فهم تخزين الصور

محرك الأقراص ذو الحالة الصلبة (SSD) في مقابل محرك الأقراص الثابتة (HDD)
إن سألت أغلب المصورين، فسيقولون إنه لا يمكن أبدًا الحصول على مساحة تخزين كافية. هذا لأن المصورين يريدون الاحتفاظ بمعظم أعمالهم، ولا يريدون التخلص من أي صور قابلة للاستخدام. سيريدون أيضًا أن تكون لديهم نسختان إلى ثلاث نسخ احتياطية من عملهم، للتأكد من أن صورهم محمية في حالة أي كوارث غير متوقعة، مثل، إخفاق محرك الأقراص أو التلف العرضي. توجد عدة حلول HDD وSDD جيدة يمكن الاختيار من بينها من أجل التعامل مع التحديات التي تواجه المصورون اليوم.

محركات الأقراص HDD من أجل التصوير
إن محركات الأقراص HDD الطريقة الأكثر فعّالية من حيث التكلفة لتخزين الكثير من الملفات، حيث إنها متاحة بسعات ضخمة (ما يصل إلى 18 تيرابايت في محرك أقراص واحد). وتمثِّل محركات الأقراص الثابتة أيضًا خيارًا رائعًا للإنجاز لأنها مصممة لتخزين البيانات بشكل موثوق به لفترات ممتدة من الوقت.

محركات الأقراص SDD من أجل التصوير
تصلح محركات الأقراص SSD أيضًا للتصوير، لكنها أغلى سعرًا للتيرابايت مقارنةً بمحركات أقراص HDD؛ ومع ذلك، إنها تتمتع بسرعة أكبر في نقل البيانات والوصول إليها. وتتسم محركات أقراص SSD أيضًا بميزة خفة الوزن والمتانة، ما يجعلها صالحة للتنقل.

وبينما تمتلئ محركات أقراصك بعملك، تصبح أرشيفات يمكنك تنظيمها وتخزينها بالشكل الذي تراه مناسبًا. عندما تحتاج إلى المزيد من التخزين، يمكنك ببساطة شراء المزيد من المساحة أو تمسح عناصر مخزَّنة موجودة لتنشئ سعة لعملك الجديد، أو تحتفظ ببياناتك الموجودة كنسخة احتياطية مادية لعملك فقط. وأيضًا، فكّر في تجميع كل محركات أقراصك “الصغيرة” في محرك أقراص واحد كبير من أجل سهولة التنظيم.

بطاقات SD وmicroSD

لقد عفى الزمن على الكاميرات التي تعمل بالأفلام القديمة وحلت محلها الكاميرات الرقمية التي يمكنها تخزين مئات بل وآلاف الصور ذات الجودة العالية باستخدام بطاقة ذاكرة فلاش ملحقة قابلة للإزالة. تأتي بطاقات SD وmicroSD هذه بمجموعة متنوعة من السرعات والسعات. فقط تأكد من اختيار بطاقة متوافقة مع جهازك. نقترح أن تشتري بطاقة لها تصنيف سرعة أكبر من الكاميرا الخاصة بك. فالبطاقة الأسرع ستسرع سير عملك عندما يأتي الوقت لإلغاء تحميل صورك.

ظهرت بطاقات SD في المشهد أولاً، وهي أكبر قليلاً في الحجم من بطاقات microSD، وفي الواقع، تُباع أغلب بطاقات microSD بمحوّل بطاقة SD بحيث يمكن استخدامها في قارئات SD القياسية. وبشكل عام، يتشابه الأداء الوظيفي في نوعي البطاقات اللذين يختلفان في عامل الشكل. تُستخدم بطاقات microSD الأصغر حجمًا في الأجهزة الصغيرة، مثل الهواتف الذكية، ووحدات تحكم الألعاب المحمولة، والأجهزة اللوحية، بينما يأتي الكثير من الكاميرات مجهزًا بفتحة لبطاقة SD تقبل بطاقات SD وmicroSD (بمحوّل).

إلغاء تحميل عملك ونسخه احتياطيًا

إن تخزين الفلاش القابل للإزالة في الكاميرا الخاصة بك يمتلئ بينما تلتقط الصور. يعتمد عدد الصور التي يمكنك تخزينها على دقة الصور التي تحددها. فستملأ صور HD (أو الدقة العالية) البطاقة أسرع من صور SD (الدقة القياسية)، لأن حجم الملف يكون أكبر بكثير.

يفضل الكثير من المصورين الالتقاط بتنسيق RAW، بدقة عالية جدًا. يمكن أن يملأ هذا الأسلوب تخزين فلاش بسرعة. ستصل بطاقة الفلاش الخاصة بك في نقطة ما إلى السعة القصوى وتتطلب إلغاء التحميل أو مسح الملفات لإخلاء مساحة من أجل الصور الجديدة.

سيلجأ أغلب المصورين إلى مراجعة عملهم على كمبيوتر محمول أو جهاز لوحي أو هاتف ذكي وتحديد الصور التي سيحتفظون بها والصور التي سيحذفونها. بمجرد أن تحدد كل الصور التي تريد الاحتفاظ بها، سترغب في تخزينها على وسائط رقمية يمكن أن تحتفظ بها بشكل موثوق به، بينما تتمكن من تحريرها ومشاركتها مع الزملاء. توجد عدة طرق لإجراء هذا:

احتفظ بالصور التي تريدها على بطاقة SD عن طريق إنشاء أرشيف (يشبه هذا الاحتفاظ “بالأفلام”)، وبعد ذلك أدخل بطاقة SD فارغة جديدة في الكاميرا الخاصة بك لبدء الالتقاط مرة أخرى.

اختر محرك أقراص محمولاً أو محرك أقراص فلاش USB يوفر مرونة نقل عملك بين الأجهزة، مثل من الكمبيوتر المحمول إلى الأستوديو أو محطة العمل الرئيسية.

تتمتع محركات أقراص سطح المكتب الخارجية بتخزين يماثل محركات الأقراص المحمولة، لكنها تبقى في المنزل أو المكتب ولها سعة ممتدة.

استخدم محركات الأقراص الداخلية من أجل تحرير أسرع من محركات الأقراص الخارجية. اختر كمبيوترًا محمولاً أو كمبيوترًا شخصيًا بمحرك أقراص داخلي سريع أو قم بترقية جهازك الحالي بمحرك أقراص داخلي سريع.

إن أجهزة RAID متعددة محركات الأقراص قابلة للنقل من أجل المهام البعيدة، وسريعة عندما تتعامل مع كميات ضخمة من البيانات، مثل الصور ذات الدقة العالية بشكل فائق أو الصور بتنسيق RAW.

يتيح لك التخزين السحابي التحميل على خادم بعيد، ويسمح لك بالوصول إلى ملفاتك من أي مكان يكون الإنترنت متاحًا فيه.

استخدم محرك أقراص تكون تقنية واي-فاي ممكَّنة فيه لإلغاء تحميل الصور من الكاميرا المزودة بتقنية الواي-فاي مباشرةً إلى محرك الأقراص بينما تلتقط الصور.

محركات الأقراص المحمولة من أجل المصورين

يمكن للمصورين المحترفين اليوم الاختيار من مجموعة من وسائط التخزين المتنوعة من حيث عامل الشكل والسعة والسرعة. لنلقِ نظرة على بعض الأكثر شيوعًا بينها:

محرك الأقراص الثابتة المحمول

إن محركات الأقراص الثابتة المحمولة اختيار شائع لأنها متعددة الاستخدامات ومتاحة بسعات متنوعة. يعتمد معظمها على محركات أقراص HDD ويكون مجهزًا بوصلة USB، تأكد من التحقق من إصدار USB المناسب لجهاز الكمبيوتر الخاص بك.

  • الأكثر شيوعًا هو USB 3.0.
  • وتحتوي أجهزة الكمبيوتر الأحدث على توصيلات USB-C أو Thunderbolt توفر معدل سرعة أكبر بكثير من USB 3.0.

محركات الأقراص ذات الحالة الصلبة المحمولة

توفر محركات الأقراص ذات الحالة الصلبة المحمولة معدلات سرعة أكبر بكثير من محركات الأقراص HDD، لكن بسعات أقل، وتحتوي على نفس أنواع وصلات USB الموجودة في محركات الأقراص HDD المحمولة.

  • وهي خيار رائع من أجل تحرير الصور على محرك الأقراص SSD نفسه لأنها تتمتع بأوقات استجابة سريعة.
  • يمكن أن تكون محركات الأقراص ذات الحالة الصلبة مرنة في الأعمال الميدانية لأنها لا تحتوي على أجزاء متحركة ويمكنها تحمل الاحتكاك العابر أو السقوط العرضي.

أجهزة RAID القابلة للنقل

تجمع أجهزة RAID القابلة للنقل بين اثنين أو أكثر من محركات الأقراص SSD أو HDD للعمل معًا في غلاف مصمم خصيصًا من أجل توفير سعات ضخمة وزيادة السرعات اعتمادًا على تكوين RAID الذي تختاره.

  • وعادةً ما تكون مجهزة بمحركات أقراص HDD أو SSD مضبوطة بشكل خاص ومصممة للعمل في بيئة RAID دائمة التشغيل.
حلول التخزين عبر الإنترنت للمصورين

إن الحلول عبر الإنترنت خيارات رائعة من حيث السعة والمرونة. فيما يلي بعض العناصر التي يمكن وضعها في الاعتبار:

حلول التخزين عبر الإنترنت

تتطلب حلول التخزين عبر الإنترنت، الخدمات السحابية، مثل Dropbox وBox® وAmazon AWS® نموذجيًا رسومًا شهرية من أجل مساحة التخزين (وأحيانًا رسوم صيانة شهرية)، بمجرد أن يتجاوز المستخدم مقدار السعة المجانية الأولية المقدَّمة. يتم تحميل الصور على خادم بعيد ويمكن الوصول إليها من أي مكان، شريطة أن تكون لديك إمكانية وصول إلى الإنترنت.

السحابة الشخصية/ تخزين شبكي NAS

شجع التعاون بين أعضاء فريقك عن طريق إعداد خادم متصل بالشبكة (NAS)، وهو جهاز به محرك أقراص واحد أو محركات أقراص متعددة يمكن توصيله بشبكة منزلك أو مكتبك ويسمح بالوصول عن بُعد لأي شخص مصرح له ولديه اتصال بشبكة الإنترنت.

يمكن تحميل الصور والوسائط الأخرى وتحريرها ومشاركتها عن بُعد، بينما تبقى كل الملفات في مستودع واحد يمكن الوصول إليه من أي مكان عبر الإنترنت. وتكمن الميزة هنا في أنه لا توجد رسوم شهرية بحكم أن الإعداد الأولي يؤسس اتصالاً باستخدام خدمات الإنترنت الخاصة بك.

سير عمل تخزين المصور المحترف

1. إعداد الكاميرا والتقاط الصور

تبدأ عملية سير عمل المصور بكاميرا رقمية ذات جودة عالية. يمكنك أن تختار من بين التنسيقات:

  • يفضل معظم المصورين الالتقاط بتنسيق RAW. يمكن ضغط صور RAW أو فك ضغطها واستخدام كل البيانات التي يلتقطها مستشعر الكاميرا، ولذلك، يكون حجم الملف أكبر بكثير من صور jpeg. يجب تحرير صور RAW ومعالجتها قبل أن تكون جاهزة للتصدير، لإعطاء المصور السيطرة الكاملة على التعرض للضوء وتوازن الألوان والدقة والمزيد.
  • أما JPEG فهو تنسيق مضغوط قد لا يتطلب أي عمل في مرحلة ما بعد الإنتاج وهو أكثر شيوعًا بين مصورين التصوير غير الاحترافي. يمكنك تحديد إعدادات ملف تعريف الألوان والضغط ودقة الصور وموازنة اللون الأبيض للاستخدام من أجل نتائج مثالية دون تحرير مرحلة ما بعد الإنتاج.

2. نقل الصور إلى جهازك الذكي أو جهاز الكمبيوتر المحمول

توجد عدة طرق لنقل الصور إلى هاتفك الذكي أو الكمبيوتر المحمول أو جهازك اللوحي:

  • وصل بطاقة SD / microSD / CompactFlash / XQD / CFExpress بجهاز الكمبيوتر عبر قارئ بطاقات مدمج، أو باستخدام قارئ بطاقات مزود بوصلة USB يتم توصيله بمنفذ USB متاح، أو وصل الكاميرا مباشرةً بجهاز الكمبيوتر عبر منفذ USB متاح.
  • تكتب الكاميرات المزودة بواي-فاي الصورة أولاً إلى بطاقة ذاكرة داخلية، ثم يمكنها بعد ذلك إلغاء تحميل الصور مباشرةً وتحميلها على خادم سحابي أو جهاز تخزين مزود بواي-فاي. ملاحظة: لا تلتقط الكاميرات الرقمية الصور دون إدخال بطاقة ذاكرة.
  • توجد برامج، مثل Apple iPhoto® وHedge® وAdobe Lightroom® وAdobe Bridge® (على سبيل المثال لا الحصر) يمكنها أتمتة العملية والمساعدة على إبقاء ملفاتك منظمة ومزودة بالعلامات بشكل صحيح. تنقل هذه التطبيقات البيانات بشكل آمن وتقدم السجلات التي تتحقق من أنه تم نسخ كل ملف بنجاح وأن الملفات ليست تالفة. وأيضًا تستأنف النقل إن انقطع (عند ملاءمة ذلك).
  • استخدم محرك أقراص محمولاً خارجيًا أو نظام NAS لنسخ الصور التي تريد الاحتفاظ احتياطيًا وأرشفتها. إن عمل نسخة احتياطية من عملك في جهاز منفصل هو أفضل طريقة للحماية من الفقد والحذف العرضي.
  • استخدم واجهة الكمبيوتر الخاص بك لنقل أو نسخ الملفات المرغوب فيها على جهاز تخزين متصل خلال حذف الصور غير المرغوب فيها، يخلي هذا مساحة على البطاقة لتتسع للصور الجديدة. ومع ذلك، هذه الطريقة غير موصى بها لأن هناك خطرًا محتملاً لفقد البيانات. يتوفر دائمًا أيضًا خيار ترقية سعتك الداخلية بحيث لا تحتاج إلى نقل البيانات بشكل متكرر.

3. تحرير الصور ومعالجتها

بمجرد أن تلغي تحميل صورك ووضعها على جهاز، يحين وقت فحص الجودة. استعرض كل صورة وحرر كما يلزم. أجرِ التصحيحات في الألوان والتحسين وإصلاحات التعرض للضوء والمزيد في أداة تحرير الصور المفضلة لديك، مثل Adobe Photoshop® أو Lightroom.

يمكن أن يستغرق تحرير الصور الكثير من الوقت، ويعتمد ذلك على ما تريد تصحيحه في أي صورة معينة. هذه الخطوة ضرورية من أجل الفصل بين الصور الجيدة والصور التي تريد التخلص منها. إن لم تكن تريد التخلص من الصور، يمكنك إلغاء تحميل الصور المرفوضة ووضعها على محرك أقراص محمول من أجل النظر فيها لاحقًا.

4. التنظيم والنسخ الاحتياطي والأرشفة

بمجرد أنك راجعت صورك وحررتها، ستحتاج إلى فرزها وترتيبها في مجلدات وتعيين أسماء ملفات ذات دلالة لها من أجل الاسترجاع بسهولة لاحقًا. إن أردت أن تتجنب الملل الناتج عن إجراء ذلك يدويًا، فلديك خيار استخدام تطبيقات، مثل Adobe Lightroom أو Apple iPhoto، حيث يمكن لها أتمتة الكثير من العمل.

بالطبع، أنت لا تريد أن تشغل مئات الصور المساحة على جهاز الكمبيوتر الخاص بك، حيث إن ذلك يمكن أن يبطئ عملياته، ومن ثمَّ، فإنشاء نسخة احتياطية منظمة من عملك مهم جدًا للعثور بسهولة على ما تحتاج إليه لاحقًا.

إن قاعدة النسخ الاحتياطي لدينا بسيطة: 3-2-1. ثلاث نسخ وموقعان ونسخة واحدة للعمل منها. بحكم الأهمية البالغة للتصوير في حياتك، عليك التأكد من الحفاظ على صورك من خلال إنشاء نسختين إلى ثلاث نسخ احتياطية في أماكن مختلفة. فكّر في استخدام عدة أجهزة لحمل مجموعات مختلفة من أجل سهولة الوصول:

بطاقات SD / microSD أو محركات الأقراص المصغرة / فلاش من أجل الكميات المحدودة من البيانات

أجهزة سطح المكتب أو السحابة أو أجهزة تخزين NAS من أجل التخزين بأحجام ضخمة

محركات أقراص HDD أو SSD المحمولة من أجل السعات الأكبر

5. تصدير الصور

سواء كنت تعد الصور من أجل الويب أو من أجل الطباعة، ستحتاج إلى طريقة لتصديرها بها. توجد عدة طرق لإجراء هذا:

  • من أجل أغراض الطباعة، يمكنك نسخ صورك النهائية إلى محرك أقراص مصغر وبطاقة SD من أجل سهولة الإرسال بالبريد أو البريد الإلكتروني إلى أستوديو طباعة بعيد. يمكنك أيضًا نسخها إلى قرص DVD أو قرص مضغوط. وأيضًا، يقدم بعض الموردين خدمة تحميل FTP من أجل توصيل النقل الفوري.
  • شارك صورك على خادم سحابة شخصية وادع الآخرين للمشاركة، أو إن كان لديك الكثير من الصور، يمكنك نسخها إلى محرك أقراص محمول من أجل سهولة النقل إلى مكان بعيد.
  • غالبًا ما تكون ملفات صور الويب أصغر حجمًا ويمكن إرسالها عبر البريد الإلكتروني أو تحميلها إلكترونيًا إلى خادم بعيد. أيًا كان ما تختاره، فتأكد من عمل نسخة احتياطية من عملك في حالة حدوث خطأ في النقل، أو فقدان الملف أو مسحه عرضيًا.

أسئلة وأجوبة للمصورين المحترفين